شيخُ قُرّاءِ عكّار الدّكتور خالد أحمد بَرَكَات رحمه الله تعالى (ترجمة مختصرة)

تاريخ الإضافة الإثنين 21 أيلول 2020 - 10:33 ص    عدد الزيارات 2130    التعليقات 0

        


إعداد: الدكتورة فاطمة وليد مراد - مدرسة مادة القرآن الكريم في جامعة الجنان

 

مولده وزواجه:

وُلدَ في بَلْدةِ بِبْنِين بقضاءِ عكّار، شمالَ لبنان، في 5-آذار-1971م، نشأ وترعرع في طرابلس، وتَزوَّجَ منَ الأستاذةِ هناء الرّاعي، وَلهُ 3 بناتٍ.

 

دراسته:

تخصَّصَ في الشَّريعةِ والدِّراساتِ الإسلاميّةِ بكلّيّةِ الدّعوةِ ببيروت، وبالقراءاتِ وعلومِ القرآنِ الكريمِ في الأزهرِ بمصر، ثمَّ تابع الماجستير والدّكتوراه بجامعة طرابلس بلبنان، في التّفسيرِ وعلومِ القرآنِ.

أُجيزَ بالقراءاتِ العشرِ الصُّغرى والكبرى، ومشايخُه في الإقراءِ من مصرَ والشَّام، من بينهمُ الشّيخ بَكْري الطَّرابيشي.

 

عمله:

علَّمَ في العديدِ من المؤسّساتِ التَّربويّةِ، منْها: جامعةُ بيروتَ الإسلاميّةِ، جامعةُ طرابلس، جامعة الجنان، أزهرُ لبنان - فرع عكار -.

وَلِيَ مشيخةَ الإقراءِ بعَكَّار، وساهمَ بتأسيسِ وإدارةِ العديدِ من مراكزِ القرآنِ الكريمِ بطرابلسَ وبلدتِهِ بِبْنِين. ولَهُ تسجيلٌ صوتيّ للقرآنِ الكريمِ كاملاً بروايةِ حفصٍ عن عاصم منشورٌ عبر الإنترنت.

عُيِّنَ مدرِّسَ فتوى، وعضواً في لجنةِ دارِ الفتوى لمراجعةِ طباعةِ المصاحفِ بلبنان، وفي الهيئةِ الاستشاريّةِ الدّوليّةِ لمشيخةِ المقارئِ العراقيّة، وفي الهيئةِ العلميّةِ لمركزِ الدّراساتِ القرآنيةِ والسّنّةِ النّبويّةِ بقازان - تترستان /روسيا.

أَمَّ في مسجدِ الخيراتِ والمسجدِ المنصوريِّ الكبيرِ ومسجدِ العزمِ، كما كانَ مُقرِئاً وخطيباً في مسجدِ الوَفاءِ.

حَلَّ إماماً زائراً ومُقرِئاً في النّرويج، السّويد، أميركا، كندا، أستراليا، أندونيسيا، وغيرِها؛ كما شاركَ في الكثيرِ من الملتقيات القرآنيَّةِ والإسلاميّةِ المحلّيّةِ والدّوليّةِ كالنرويج وكندا وفرنسا وإندونيسيا وروسيا وتركيا.

حكَّم في مسابقات قرآنيّة دوليّة بتونس والسودان ودبي والبحرين وروسيا وأستراليا وألمانيا، وتَرَأَّسَ لجانَ التَّحكيمِ في بعضٍ منْهَا.

أَقْرَأَ وأجازَ طَلبةً من لبنانَ وخارجه برواياتٍ مختلفة، وعلى رأسهِمْ زوجته المَصون.

 

مؤلفاته:

كَتَب أبحاثاً وكتباً، معظمها ما زال مخطوطاً، ككتابِ "الوجيزِ في شرحِ تحفةِ الأطفالِ" و"اختلافِ عدِّ الآيِ وأثرُهُ في القَطْعِ والوَصلِ"، وأطروحته الّتي كانت بعنوان "القراءاتُ العشرُ وأثرًها في تنوُّعِ المعنى".

 

وفاته:

تُوُفِّيَ عن 49 عاماً، قُبيل فجرِ يومِ الأحدِ في 6 رجب 1441 ه ما يُوافق 1 آذار 2020 م، وصُلِّيَ عليهِ عصراً بمسجدِ الحبيبِ المُصطفى صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بِبِنْيِن، ودُفِنَ بمقبرةِ العائلةِ، رحمهُ اللهُ تعالى رحمةً واسعةً وأدخلَهُ الفردوسَ الأعلى من الجنّةِ.

 

مشاركات متعلقة