الشيخ الدكتور أحمد اللدن رحمه الله، المفتي الزاهد والقاضي الفقيه



ضمن إجراءات صحية، وبرعاية سماحة مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس أقام مركز البحث العلمي في أزهر البقاع – دار الفتوى وجمعية الإمام الشاطبي لتحفيظ القرآن الكريم ونشر علومه الملتقى الثقافي التكريمي لسماحة المفتي القاضي الشيخ الدكتور أحمد اللدن رحمه الله بعنوان: "الشيخ الدكتور أحمد اللدن... المفتي الزاهد، والقاضي الفقيه"، حيث تم عرض ومناقشة كتابه: "أبو الليث السمرقندي ومنهجه في التفسير" الصادر عن دار الإمام الشاطبي للطباعة والنشر والتوزيع، والتي قامت بطباعته جمعية الإمام الشاطبي، وذلك صباح يوم الأحد 11 – 10 – 2020م.


تقدم الحضور: سماحة مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس، سماحة مفتي بعلبك الشيخ خالد صلح، سماحة مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان ممثلًا بالشيخ الدكتور محمود سمهون، المستشار القاضي إبراهيم اللدن، المستشار القاضي عبد المجيد سالم، مستشار دولة الرئيس سعد الحريري الأستاذ علي الحاج، عضو المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى الدكتور محمد الصميلي، عضو المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى القاضي عبد الرحمن شرقية، القاضي الشيخ الدكتور يونس عبد الرزاق، القاضي الشيخ طالب جمعة، القاضي الشيخ إسماعيل دله، شيخ قراء الكورة والقلمون والبترون الشيخ الدكتور زياد الحج، سعادة القائمقام الأستاذ وسام نسبيه، سعادة القائمقام الأستاذ نبيل المصري، مستشار سماحة مفتي زحلة والبقاع الحاج أبو صلاح ياسين، منسق تيار المستقبل في البقاع الأوسط ورئيس بلدية مجدل عنجر الأستاذ سعيد ياسين، رئيس بلدية خربة روحا الأستاذ محمد هاجر، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمام الشاطبي لتحفيظ القرآن الكريم ونشر علومه الشيخ شادي الشيخ، الأستاذ محمد أحمد اللدن، عائلة الشيخ المرحوم الدكتور أحمد اللدن، ولفيف من العلماء والأساتذة الجامعيين والمثقفين والدعاة وطلاب العلم الشرعي والمخاتير.


بعد تقديم وترحيب من مدير مركز البحث العلمي في أزهر البقاع الشيخ الدكتور نادر جمعة، استهل اللقاء بآيات من الذكر الحكيم تلاها شيخ قراء البقاع ومدير مؤسسات أزهر البقاع الشيخ الدكتور علي الغزاوي، عقبها النشيد الوطني اللبناني.


كلمة جمعية الإمام الشاطبي لتحفيظ القرآن الكريم ونشر علومه ألقاها مدير الجمعية الشيخ الدكتور محمود أحمد سمهون، تحدث فيها عن الأسباب التي دعت الجمعية إلى عقد مثل هكذا لقاء، حيث قال: "لقد سعت جمعية الإمام الشاطبي لتحفيظ القرآن الكريم ونشر علومه أن تحييَ ذكرى علماء لبنان، الذين كان لهم الأثر في خدمة القرآن الكريم وأهله، وشيخنا المكرم واحد من العظماء الذين خدموا القرآن والكريم وأهله، علمًا وتعليمًا، وتأليفًا في علومه، ورعايةً لحفظته وأهله، فقد رحل بجسده عنَّا، لكن تبقى ذكراه حيَّة فينا".


القراءة النقدية للكتاب قدمها الدكتور رضوان السيد، متحدثًا عن جهود الدكتور أحمد اللدن في الكتاب من الناحية العلمية والبحثية، مبينًا التميز الذي حققه الدكتور اللدن في بحثه لمنهج أبو الليث السمرقندي، ذاكرًا العلاقة التي كانت تربطه بالمفتي الراحل رحمه الله، حيث شكلت هذه العلاقة إلى جانب سماحة مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس ما يشبه حلف الفضول للوقوف إلى جانب المظلومين، ورعاية أمور المسلمين.


القراءة العلمية للكتاب قدمها الشيخ الدكتور وليد السروجي، حيث ألقى الضوء على عمل الشيخ رحمه الله في هذا الكتاب الذي يمثل نموذجًا عاليًا في الدراسات الأكاديمية، فقد أفرغ الدكتور اللدن خلاصة تحصيله وإلمامه بالمادة، فجاء الكتاب غنيًا شكلًا ومضمونًا.


كلمة العائلة ألقاها نجله الأستاذ محمد اللدن توجه فيها بالشكر إلى سماحة مفتي زحلة والبقاع على هذه الرعاية وإلى مركز البحث العلمي وجمعية الإمام الشاطبي على هذا النشاط الذي يُعبر عن وفائهم للشيخ الراحل.


خُتم اللقاء بتقديم درعٍ تكريمي لعائلة الشيخ الدكتور اللدن، ولسماحة مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس، كما قدمت العائلة لوحات خطها الشيخ الدكتور اللدن رحمه الله إلى أزهر البقاع وجمعية الإمام الشاطبي لتحفيظ القرآن الكريم ونشر وعلومه. وتم توزيع كتاب الشيخ الدكتور اللدن هدية من الجمعية على الحضور.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


المصدر: القسم الإعلامي في جمعية الإمام الشاطبي لتحفيظ القرآن الكريم ونشر علومه